مدينة الملك خالد الطبية للأبحاث الصحية


مدينة الملك خالد الطبية للأبحاث الصحية تشرف على حماية الأنشطة المتعلقة بالبحوث الطبية في مستشفى الملك فهد التخصصي بالدمام من أجل ضمآن الامتثال للمبادئ التنظيمية للبحوث الوطنية والدولية و الممارسة المثلى في جميع نواحي البحوث السريرية
 مدينة الملك خالد الطبية للأبحاث الصحية تتبع المبادئ الأخلاقية المذكورة في الفقه الاسلامي وتقرير بلمونت:
1. احترام الذات
2. الاحسان
3. العدالة

يعد برنامج حماية البحوث الطبية في مستشفى الملك فهد التخصصي بالدمام نظام شامل لضمآن حماية حقوق و رفاهية المشاركين في البحوث السريرية. وهي مكونة من: إدارة المستشفى, لجنة أخلاقيات الأبحاث , برنامج الجودة والتطوير, الباحثين و فريق بحثهم و أقسام أخرى ذات صلة.  ان الحصول على اعتماد جمعية حماية حقوق الأبحاث الإنسانية  يعتمد على جميع ما سبق ذكره كلُ في مزاولة أعمالة و مسؤولياتة.

منذ بداية انشاء المركز في يناير 2010, قام قسم الابحاث بالمبادرات التالية:
استضافة دراسات/ تجارب سريرية برعاية القطاع الصيدلي.
دعم الدراسات الناشئة من جامعات وطنية و دولية
تشجيع الدراسات الناشئة من مستشفى الملك فهد التخصصي بالدمام.
حماية حقوق المشاركين عن طريق لجنة أخلاقيات الابحاث.
تعزيز التعليم والتدريب للباحثين عن طريق تنظيم أنشطة تعليمية.
انشاء برنامج تعليمي و توعوي للمشارك في البحث
دعم و استضافة الأبحاث الطلابية (بكالوريوس و ماجستير و دكتوراه )
إن الهدف الرئيسي لمدينة الملك خالد الطبية للأبحاث الصحية هو تنسيق جميع أنواع الابحاث السريرية للأبحاث الطبية, مثل, إنشاء الأبحاث, تطويرها , ادارة البيانات وتحليلها, إعداد الميزانيات و المنح, و تحرير وادارة العقود, التدقيق, تسليم و متابعة الدراسات للجنة أخلاقيات البحوث , نشر الدراسات والابحاث المعتمدة. 
القسم ينشأ و يدعم الابحاث المتعلقة بالتعليم و الانشطة التدريبية و أنشطة ضمان الجودة.أما الفريق الاداري للابحاث فيقدم و يؤمن جميع الادوات اللازمة لاجراء الابحاث السريرية و الدراسات الاستقصائية التي تتوافق مع الأنظمة العالمية للممارسة السريرية الجيدة  (GCP) وبالاضافة الى انظمة أخرى وطنية و دولية. جميع أنشطة مدينة الملك خالد الطبية للأبحاث الصحية تنسجم مع رؤيتها الاستراتيجية:
الرسالة:
تحسين رعاية المرضى ومخرجات الرعاية عن طريق التميز في البحوث الصحية السريرية والعامه.
الرؤية:
الريادة في البحوث التي تعتمد على الموارد البشرية