تفاصيل المناسبة

الأسبوع التوعوي لزراعة الأعضاء

الأهداف

تهدف الحملة إلى زيادة الوعي بالتبرع بالأعضاء، وتزويد المجتمع بالمعلومات اللازمة عن كيفية التسجيل للتبرع، ومشاركة ذلك مع عائلاتهم وأصدقائهم لمساعدة أكبر عدد من المرضى ومن هم بحاجة إلى الدعم.



تعد عملية زراعة الكلى إجراءً جراحيًّا يهدف إلى وضع كلية سليمة من متبرع متوفى أو حي، إلى شخص يعاني من قصور كلوي شديد سواء بدأ المريض الغسيل الكلوي أم لم يبدأ بعد، حيث تعد غالبًا العلاج الأمثل للفشل الكلوي مقارنة بغسيل الكلى.



أنواع زراعة الكلى:

زراعة الكلى من متبرع على قيد الحياة:
تتم عن طريق استئصال الكلية من المتبرع الحي ووضعها في جسم المتلقي المصاب بالفشل الكلوي، ويجب الحصول على كلية واحدة من المتبرع لاستبدال الكليتين العاجزتين.
زراعة الكلى من متبرع متوفى:
تتم عن طريق أخذ كلية من شخص متوفى، وذلك بموافقة العائلة أو بموجب بطاقة المتبرع، ثم يتم زراعتها في جسم المتلقي المصاب بالفشل.


زراعة الكلى:
تتم العملية بوضع الكلية الجديدة في الجزء السفلي من البطن سواء في الجهة اليمنى او اليسرى حسب قرار الفريق المعالج، ثم يتم توصيل الكلية الجديدة مع الأوعية الدموية في البطن، مع التأكد من سير الدم في الأوعية الدموية ووصوله إلى الكلية الجديدة، وبعد ذلك يتم وصل الحالب الجديد مع المثانة في الجسم، ولا يتم إزالة الكليتين الأصليتين.

موانع زراعة الكلى:
بالنسبة لبعض الأشخاص المصابين بالفشل الكلوي، قد تكون زراعة الكلى أكثر خطورة من الغسيل، حيث تشمل الحالات غير المؤهلة للزراعة ما يلي:

أمراض القلب التي لا يمكن علاجها كالضعف الشديد في عضلة القلب والانسداد الشديد في شرايين القلب.
الإصابة بعدوى بكتيرية او فيروسية إلى أن يتم علاجها.
الإصابة بالسرطان ويحتاج المريض الذي شفي من السرطان إلى الانتظار فترة من الزمن يقررها طبيب الزراعة وذلك بسبب خطورة عودة المرض بعد الزراعة نتيجة إنقاص المناعة.
الأمراض النفسية والعقلية التي يصعب علاجها والسيطرة عليها.
الإدمان على المواد المخدرة.


مخاطر زراعة الكلى:

على المدى القصير: المخاطر تكون مشابهة لأي عملية جراحية أخرى كالنزيف وجلطات الدم، والعدوى (مثل: التهابات المسالك البولية، نزلات البرد والأنفلونزا)
على المدى الطويل: احتمالية الإصابة بمرض السكري، ارتفاع ضغط الدم، بالإضافة إلى زيادة خطر الإصابة بالأمراض المعدية والأورام بسبب الأدوية المثبطة للمناعة التي يحتاجها الزارع لتقليل فرصة رفض الكلية الجديدة.